شات كتابي , شات صوتي , شات بنات , شات قهوة العرب , شات بنات مصر , شات فرعون , شات فيس بوك
 
الرئيسيةشات بنات استايلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مولد الفنون الشعبية التلقائية على أرض الميدان والمعارض الفنية تصارع من أجل البقاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد عاطف عبد الكريم

avatar

عدد المساهمات : 215
نقاط : 641
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

مُساهمةموضوع: مولد الفنون الشعبية التلقائية على أرض الميدان والمعارض الفنية تصارع من أجل البقاء   السبت ديسمبر 31, 2011 6:53 am

لم تعد ثورة 25 يناير النكتة المصرية فقط من جديد، أو تفجر أشكالا من الأغنيات الشعبية والوطنية مستعيدة السامر الشعبى البدائى، بل وُلدت على أرض التحرير وميادين مصر المختلفة أشكال من الفن التشكيلى الفطرى التلقائى لا حصر لها.



هذا الزخم من الأشكال الفنية لابد أن يعكف على تحليله ودراسته ليس فقط باحثو العلوم الاجتماعية، بل منظرو تاريخ الفن أيضا. منذ أيام الاعتصام الأولى، ظهرت الحاجة الفطرية للتعبير الفنى والتواصل مع الآخرين والتعبير عن الرفض والاحتجاج، فكانت المعارض الفنية التى تولد فى الميدان، من رسوم كاريكاتيرية تقدم على «حبال الغسيل» فى الهواء الطلق، أو ورش فنية أقامها الفنان محمد عبلة مع الجمهور فى قلب الميدان، أو رسوم حرة تبنتها ودعت إليها «رابطة فنانى التحرير» تدعو الشباب والمعتصمين والزائرين للميدان أن يشاركوا فيها برسومهم، واختارت أن تعرض الأعمال فى موقع لا يخلو من دلالة، بجانب محل كنتاكى الشهير الذى كان بطل اتهام الثوار بالعمالة للخارج وتنفيذ أجندات أجنبية أيام اعتصام الثمانية عشر يوما قبل تنحى الرئيس السابق. وصارت هذه الأشكال الفنية التلقائية مادة توثيقية بالغة الأهمية تسير بموازاة الأحداث الجسيمة التى يمر بها الميدان، تهب عاصفة «موقعة الجمل»، فيقيم الشباب رسومهم الكاريكاتيرية، وتعلق اللافتات الساخرة، ويقوم المعتصمون بأداء فنى ساخر ينتمى إلى الفن الأدائى المعاصر أو «البرفورمانس» (مثل نموذج الثائر الذى ارتدى ملابس الحكم وقد وضع صفارة الإنذار فى فمه وعلق على صدره إنذاره للرئيس بأن يرحل). ويستعين الثوار أيضا بنفس الحجارة التى كانت سلاحهم الوحيد ضد قنابل الغاز والخرطوش ليكونوا بها لوحات فنية على الأسفلت فى حب مصر وفى الدفاع عن الثورة. ولم يكن غريبا أن يلتقط ائتلاف الثقافة المستقلة هذه الظاهرة الفنية الفطرية لدى المواطن ليقيم تظاهرة فنية شعبية بامتياز هى «الفن ميدان» التى تمثلت نفس مطالب التحرير وأقامت عروضها الفنية بالتوازى معها فى ميدان عابدين، يوم السبت الأول من كل شهر، لتكون شاهدا حيا على ميلاد وعودة فنون أيقظتها الثورة مثل الأغنية الوطنية والطقطوقة بروح معاصرة وفن تحريك العرائس والدويتو الغنائى المرح وغيرها.



وبالإضافة إلى الأشكال التلقائية، كان الميلاد الحقيقى لفن الجرافيتى من رحم الثورة، وهو الرسم الاحتجاجى الذى كان يعلو الجدران عند كل اعتصام. الجرافيتى (يعنى فى معناه الحرفى النقش على الحائط) الذى ارتبط عالميا بروح التمرد والاحتجاج منذ الحرب العالمية الثانية وعرفته جدران الثورات والاحتجاجات فى أمريكا اللاتينية وفى عواصم العالم المختلفة، والذى لون الجدار العازل الفلسطينى معبرا عن رفض العزلة والاستعمار، ليس فنا مصريا جديدا، بل كان وسيلة اجتماعية معروفة للدعاية التجارية أو الانتخابية على الجدران فى الشوارع ووسائل المواصلات، لكنه نما وصعد صعودا مذهلا على أيدى فنانين جرافيتى وشباب هاو وجد فيه ضالته. فمنذ اندلاع ثورة 25 يناير فى ميادين مصر، صار الشارع معرضا فنيا مفتوحا يتبارى شباب رسامى الجرافيتى، وشباب الثوار بفطرتهم الفنية، فى ملء حوائطه كتابة ورسما يزأران بالرفض. حتى إذا ما بلغتها «الأيدى الخفية» لتمحو آثار الاحتجاج وتعيد طلاء رسائل الرفض والثورة باللون الأبيض، تتحول عندئذ الجدران إلى صفحات ناصعة تغوى بالرسم عليها من جديد. إنها الثورة مستمرة أبدا.



المعارض الفنية.. صراع من أجل البقاء



أما المعارض الفنية سواء فى القاعات التابعة للدولة أو فى القاعات الخاصة، فلم تستطع وسط أحداث الثورة المتلاحقة أن تجذب الجمهور الذى كان مشدودا نحو شاشات الأخبار أو الانتخابات أو مشاركا على أرض الواقع.



ووسط زخم المعارض التى حملت عنوان ثورة 25 يناير، كانت هناك محطات أساسية عبرت عن روح الثورة. أولا كانت مشاركة الجناح المصرى فى بينالى فنيسيا 2011 بعمل فنى معاصر معبرا عن الثورة هو «30 يوم جرى فى المكان» وكان صاحبه هو الفنان وأستاذ مساعد بالفنون الجميلة أحمد بسيونى الذى حصدته رصاصات القناصة فى ميدان التحرير أثناء توثيقه للأحداث فى مشروعه الفنى الجديد. وكان كل من الفنانين ناجى فريد وفريد الدسوقى قد اعتذرا عن ترشيحهما فى البينالى من أجل إفساح الطريق لتقديم عمل معبر بامتياز عن الثورة مثل عمل الشهيد أحمد بسيونى. وبالإضافة إلى بعض معارض الفوتوغرافيا مثل معرض «الشعب خط أحمر» الذى قام به مجموعة من مصورى الشروق وكان يعكس استمرار الثورة بشكل أساسى وليس مجرد تقديم صورا من قلب المعركة، كما عكس صالون الشباب فى دورته هذا العام التأثر الفنى الشديد بأحداث الثورة من خلال العديد من الأعمال التى تحمل روح المعاصرة. وكانت هناك محطة شديدة الدلالة بعد قيام الثورة، وهو المعرض الذى أقامته قاعة بيكاسو بالزمالك بعنوان «ناصر الحلم»، وكان يجمع أعمالا للعديد من كبار الفنانين مثل محمد صبرى وحامد عويس وجمال السجينى وعبدالهادى الوشاحى تصور جميعها الزعيم جمال عبدالناصر فى فترة المد الثورى فى الأقطار العربية. وعكس هذا الاهتمام بحلم العروبة والقومية العربية فى لحظة الربيع العربى التى نعيشها اليوم فى 2011، ليس فقط البحث عن كل هذه المعانى المعبرة عن الثورة من جديد، وليس مجرد المقارنة اللازمة بين ثورة 52 وثورة 2011 التى صنعها الشعب وتسلمها المجلس العسكرى، بل عكست أيضا ــ على المستوى الفنى ــ أن الفن المعاصر والمعبر عن اللحظة لم يولد بعد وتلزمه مسافة زمنية لهضم الأحداث والتعبير عنها.



فقد امتلأ الموسم الفنى بالعديد من الأعمال التى كانت تعبيرا مباشرا عن الثورة بدمائها ودباباتها وشهدائها، وابتكرت بعض القاعات ترويجا جديدا لها بالإعلان عن تخصيص عائد المعارض لأسر شهداء الثورة، لكنها لم تحظ بالمصداقية التى تجعل الجمهور يقبل عليها وسط وطأة الأحداث. إذ إن الساحة الفنية تواجه رهانا صعبا كيف تنجح فى جذب المتفرج، بحيث يترك الواقع المتجسد لحظيا أمام أعينه، بكل ما به من مشاحنات حية وإصابات ودماء أريقت، كيف يترك الواقع ليقبل على مشاهد تمثيلية وإعادة إنتاجه فنيا؟



وماذا بعد؟ هل من قيادة سياسة تقود الحركة الفنية المنتعشة إلى الطريق؟ يجيب الفنان ناجى فريد، أحد منظمى سمبوزيوم أسوان الدولى للنحت تحت قيادة الفنان آدم حنين، مشيرا إلى أن الثلاثين عاما الماضية لم تصنع كوادر أو صفا ثانيا مؤهلا لحمل الشعلة الثورية، فإذا تم إبعاد أى قيادة حالية، لن تكون القيادة البديلة أكثر طموحا أو صاحبة رؤية، وعلى درجة من التخصص فى المجال الثقافى والفنى فى الوقت نفسه. ويلخص فريد المشهد قائلا: «القطاع هو جزء من وزارة الثقافة التى هى جزء من منظومة كبيرة تعانى من الخلل أو الارتباك».



أما لماذا لم تكن الثورة وقودا لمحاربة الفساد و«غربلة» المؤسسات ــ رغم حركات الاحتجاجات العديدة التى شهدتها قطاعات الوزارة ونقابة الفنانين التشكيليين وغيرها ــ فتأتى الإجابة قاطعة على لسان نحات الجرانيت ناجى فريد: «لم نتخلص من حسنى مبارك بعد، والقائمون على النظام هم جزء من مبارك، والموجودون آتون من مصادر وتاريخ فاسد، ومن هم مسئولون عن تفعيل الأنشطة الفنية والثقافية هم عناصر غير فاعلة، فالميزانيات موقوفة، والمجلس لا يريد أن يشعر الناس بأى تغيير، وهناك أوامر بإيقاف الأنشطة، بدليل أننا قمنا بتقليص ميزانية سمبوزبوم أسوان للنحت بشكل ملحوظ، محاولين ألا تلحق هذه التظاهرة الدولية بباقى الفاعليات التى أصيبت بالشلل بل وننوى إقامتها فى موعدها فى يناير. لا يوجد تغيير فى كل الدولة وليس فقط فى الثقافة، نحن فى انتظار ثورة أخرى».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مولد الفنون الشعبية التلقائية على أرض الميدان والمعارض الفنية تصارع من أجل البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشه مصريه :: اخبار مصر اليوم من قلب مصر-
انتقل الى:  
شات غيبوبه

Get ahdoninfsiadmk chat group | Goto ahdoninfsiadmk website